ع
,
Amman, JO
Rain
10 C

خلال العشرون عاما التي مرت عليّ منذ أن بدأت عملي في مجال الموارد البشرية، لطالما كان يتم سؤالي عن المهارات المطلوبة والتي تمكّن الأشخاص من زيادة فرصهم في الحصول على وظيفة، وكانت اجابتي في غالب الوقت حول أهمية مهارات التواصل، الذكاء العاطفي، التعاون، مهارات التواصل مع الآخرين وغيرها من المهارات التي بات معظمنا على دراية بها.

مؤخراً، وبعد أن أصبح الزمن الذي نعيش به "رقمياً بامتياز"، أصبحت اجابتي لنفس السؤال تأخذ منحىً مختلفاً، حيث فرض علينا التغير الرقمي الحاجة لمجموعة كفاءات مختلفة، رقمية بالأحرى، واستوجب علينا الآن أن نعطي الأولوية للعمل عليها وتطويرها إن كنا نرغب بالتميز عن غيرنا والمضي قدما بخطى واثقة وناجحة في حياتنا العملية.

لكن وقبل الخوض بتفاصيل أكثر حول الكفاءات الرقمية، سأبدأ بتعريفها بأنها المعرفة والمهارات التي تمكّن الفرد من إحداث المعنى وتمثيله ومشاركته بأشكال عديدة بهدف الإنتاج والتعاون والتواصل بكفاءة عالية، ولفهم أين ومتى تصبح التكنولوجيا الرقمية مستخدمة بأفضل شكل لدعم العمليات. (وفقا ل:(Hague and Payton (2010) *[i]

كما لا يقتصر وجود هذه الكفاءات على الوظائف المتوفرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات فحسب، بل هي كفاءات أساسية أصبح توفرها عنصرا أساسيا للنجاح عند الجميع وفي كل مكان بغض النظر عن مجال العمل أو القطاع أو حتى عن الخبرة.

والآن سوف أبدأ بالجزء المرتقب والهام، وسرد قائمة من الكفاءات التي يجب علينا أن نعمل على تطويرها وصقلها في أنفسنا ولدى الجميع حولنا: [ii]

1. إتقان مهارات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات: وتعد من أهم الركائز في الإلمام الرقمي، حيث تشمل المهارات اللازمة لاستخدام الأجهزة والتطبيقات والخدمات، إضافة الى المعرفة في استخدام الأدوات الرقمية بشكل يساعد الشخص على إتمام مهامه بفعالية وانتاجية وتركيز على النوعية.

2. ثقافة المعلومات، البيانات والإعلام: إن وجود المعلومات والمحتوى رقميا وبوفرة لدينا لأمر رائع وخصوصا لأولئك الذين يعلمون مدى صعوبة إجراء البحوث وإيجاد المعلومات عند اللجوء للمصادر المطبوعة.

ولكن مثلها مثل أي شيء آخر، يتوجب منا أن نوجّه استخدامنا لتلك الكفاءات بالطريقة الصحيحة، ابتداءً من توضيح حاجتنا للمعلومات وتحديد استراتيجية البحث عنها، إضافة الى التحلي بالمسؤولية عند تحليل المعلومات والبيانات وطرحها عبر القنوات الرقمية العديدة. حيث يجب أن نعمل على تقييم مصادر المعلومات ومدى صحتها، ومراعاة حقوق النشر وبمستويات أمان عالية.

3. صناعة المحتوى الرقمي، الابتكار، والقدرة على حل المشاكل: ترتكز هذه الكفاءة على المهارات اللازمة لإنتاج وصناعه المحتوى بطريقة تتيح استخدامه بأكثر من طريقة، إضافة لإيجاد الحلول للمشاكل التي قد تطرأ باستخدام الأدوات والمصادر والخدمات الرقمية. وللتمكن من صناعة المحتوى أولا وحل المشاكل إن وجدت وبطريقة رقمية ثانيا، يعد الفهم الصحيح أساسيا للتمكن من معرفة طرق البحث الرقمية الجديدة، عمليات الإنتاج الرقمي، والابتكار في البيئة الرقمية.

4. الكفاءات الرقمية للاتصال والتعاون والمشاركة: تستوجب هذه الكفاءات في إطارها الرقمي، مثلها مثل التعاملات الشخصية، القدرة على التعبير عن النفس، بناء الثقة المشتركة والالتزام بالاحترام، ولربما أرى أنه يستوجب جهدا أكبر فعليا نظرا لعدم وجود التفاعل الشخصي. حيث يتطلب الاتصال الرقمي مهارات وإلمام معرفي كبيرين من ناحية فهم وسائل الاعلام الرقمي المختلفة ومواصفاتها والفروقات فيما بينها، وما تشمله تلك الوسائل من سلبيات وايجابيات، وطريقة عملها في التأثير على السلوكيات الاجتماعية، كما يعد التمكن من التعاون رقميا عبر القنوات المختلفة وبناء العلاقات مهارة أساسية لأولئك الراغبين بصنع هوية رقمية مؤثرة وحقيقية.

5. التعلّم والتطوير الرقمي: في السنوات القليلة الماضية، بدأ قطاع التعليم يتوجه نحو الرقمنة بشكل واضح وتم تسريعه عندما حدثت جائحة كورونا وبدأت رحلة التعليم عن بعد مستحدثة فرص كثيرة وتحديات أكثر. واليوم، بات من المؤكد أن التعليم عن بعد مستمر وباق، وعلى الجميع أن يكونوا على أهبة الاستعداد والفهم الصحيح لسبل التعليم الرقمي وأدواته وبسرعة كي لا يفوتهم المركب، سواء كانوا من المستفيدين من الفرص الناجمة عن التعليم عن بعد أو من اللذين يحتم عليه عملهم المساندة في تطوير المهارات الرقمية للآخرين

6. الهوية الرقمية والمنفعة الشخصية: أن الفهم العميق للمنافع والمخاطر التي تحملها الرقمنة في السياق الذي نتحدث عنه هو أمر هام جدا، حيث تؤثر تلك المعرفة على امكانيتك من تطوير هوية رقمية إيجابية وقوية ذات سمعة جيدة، وبشكل آمن ومؤثر في نفس الوقت. وأرى أن المعرفة والفهم يجب أن يتم التركيز عليهم لدى الطلاب والجدد في سوق العمل بشكل جدّي، حيث ستلعب دورا كبيرا في تشكيل مستقبلهم وفتح أبواب النجاح أمامهم.

ورسالتي لأولئك الذين قاموا بتبني المهارات الرقمية وتشكلت لديهم عبر السنوات وأصبحت التكنولوجيا جزءا لا يتجزأ من حياتهم العملية أو الشخصية، أن وصولكم لهذه المرحلة أمر رائع وقد يبدوا منطقيا بالنسبة لكم. أم بالنسبة للبقية، عليكم أن تعلموا أن اكتساب هذه الكفاءات لا يعني أن تصبحوا خبراء تقنيين، بل أنها ستمكنكم من المضي قدما بكل ثقة وأمان في حياتكم اليومية وفي العالم الرقمي الحالي والمتغير باستمرار.

يمكنك الآن اختبار مستوى الكفاءات الرقمية لديك بكل سهولة عبر الجدول الموجود هنا لتتمكن من العمل على معرفة مهاراتك الحالية وتطويرها بشكل فعّال [iii]*

رشا عطاالله

CHRO

-----------------------------------------------------------------------------------------------

[i] Aisha Walker - http://www.aishawalker.com/2015/03/12/digital-literacy-or-digital-competence/

[ii] JISC Digital Capability Framework - https://repository.jisc.ac.uk/6611/1/JFL0066F_DIGIGAP_MOD_IND_FRAME.PDF last visited 15/06/2021

[iii] Europass Digital Competency Self-Assessment Grid - https://www.reactivatejob.eu/multimedia/uploads/documents/DigitalCompetences-en.pdf

 

الكفاءات الرقمية في مكان العمل، المهارات وحدها لم تعد كافية